منتديات جست لايك يو


اذا ماوسعڪَ المنتدىآ تۈسعڪَ عيونـآإ يـآإ زائر,جْ ـمٌيٌع آڷحقۉق مٌحفۉظهـٍ لـِِّ جًِْسٌِِّتُِِّْ لآيَكَ يَوٍ
 
الرئيسيةالبوابة بحـثالتبادل الإعلاني التسجيلدخول

شاطر | 
 

 عنف الأطفال في المدارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جالكسي
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 596
نقاطي : 30494
تاريخ تسجيلي : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: عنف الأطفال في المدارس   الخميس أغسطس 27, 2009 8:14 am


* وماذا يحصل في المدرسة؟
ـ عندما ابدأ بالكلام ينظر الي رفاقي بسخرية ولا مبالاة ويقولون: «ماذا بعد: او وان يكن، فاشعر ان كلامي سخيف واكاد انفجر. لكني لا اجرؤ خوفاً من العقاب. لذا انفجر في البيت لعلمي ان امي تحبني وتتحملني».
وحالة الصغيرة التي تبلغ العاشرة من عمرها ليست فريدة او غريبة عن اجواء التلاميذ في المدارس حيث يوجد كم هائل من العنف الجسدي والمعنوي الذي يمارسه الاولاد تجاه بعضهم البعض.
وكثير من الامهات يتساءلن عن الاسلوب الذي يسمح لاولادهن بمواجهة المواقف الحرجة في مثل عمرهم، وتعليمهم طرق الدفاع عن انفسهم من دون تحويلهم الى شرسين أو ساديين، خصوصا وأن أجواء المدرسة أحيانا تجعل من بعض الصغار كائنات عنيفة في ظل تسلط الكبير على الصغير، الذي يتخذ أشكالا عديدة منها اسلوب النبذ او عدم السماح للتلميذ الجديد بالاندماج في جو الصف، بحيث يبقى وعلى امتداد سنوات الدراسة داخل «فيتو» معزولا محتقرا من قبل الشلل المشاغبة والمتسلطة.
كذلك تلعب الظروف الحياتية الصعبة دوراً لا يستهان به في تحويل الحياة المدرسية الى كابوس بالنسبة لمن يعيش في الاصل اوضاعاً حرجة كأن يعاني من الفقر أو اليتم، أو عاهة او من السمنة وغير ذلك من الأمور. فقد ينبري طفل وبأسلوب بعيد كل البعد عن البراءة ليقول لطفل آخر وامام الجميع: «سيأتي والدي ليأخذني اما انت فقد مات والدك» او «هو لا يحبك لانه تركك وطلق امك». كما يمكن ان تقف فتاة لتتباهى بقوامها الجميل وتعيّر زميلتها السمينة او القصيرة امام بقية البنات او تسخر من ثيابها او من تسريحة شعرها. وقد تتجاوز كمية العنف الكلام لتصل الى الفعل، اذ لا يتوانى بعض المتسلطين عن تأليف «شلة» مهمتها التربص بتلميذ يمكن تصنيفه في خانة الضحية، ويستفردون به فيوسعوه ضرباً، او يأخذون اغراضه عنوة ويهددونه، اذا حاول الشكوى، بأن يزيدوا عيارهم في المرة المقبلة، الأمر الذي يجعله يتعذب بصمت. وازاء هذه الاوضاع هل يستطيع الاهل مساعدة اولادهم لتجنبهم المعاناة وتبعاتها، إذ قد يتحول الضحية في بعض الاحيان إلى محترف ماهر في ايذاء الآخرين، وهو ما يعتبر رد فعل مباشرا على ما يتعرض له، وذلك خلال المرحلة الانتقالية بين الطفولة والمراهقة؟.
اما وسائل العنف فهي متوفرة وبكثرة في ايأمنا هذه من دون حسيب او رقيب، ويمكن للولد والمراهق ان يتعلماها بسهولة من خلال التلفزيون أو العاب الكومبيوتر.
ويرد اختصاصيو التربية اسباب وقوع الاطفال ضحايا العنف الى عدة عوامل، اهمها تغير نمط الحياة. فوسائل الرفاهية الزائدة التي أصبح الاهل يوفرونها للطفل بسخاء، لا سيما اذا عاش الاب او الام حرماناً في فترة من فترات حياتهما. وهذه الرفاهية المقرونة بالحماية المبالغ بها تضر بمناعة الطفل النفسية وصلابة شخصيته وتحد من قدرته على مواجهة الحياة.
يضيف الاختصاصيون ان اسلوب الحياة الحالي يحول الطفل الى كائن هش مقارنة بالماضي، حيث كان يخرج في الشارع مع اقرانه او في المناطق الريفية ليلعب ويركض، الأمر الذي يمنحه قوة بدنية وقدرة على مواجهة المجهول في المدرسة. كذلك تساهم الرعاية الزائدة والسعي لتجنيبه الالم في تحويله الى كائن اتكالي عاجز عن الشعور بمسؤوليته لحماية نفسه ومواجهة مشاكل الحياة. ويزيد الأمر سوءا إذا كانت السلطة الابوية غائبة عن المنزل، سواء بسبب سفر الوالد، حيث الحالة شائعة في لبنان نتيجة ظاهرة الاغتراب للعمل بسبب ضيق الموارد الاقتصادية، او لأن الوالد عاجز او مريض او ضعيف او عاطل عن العمل. وغياب هذه السلطة بؤدي الى احساس الطفل بنقص في بنيته النفسية واستقراره، فيسهل على رفاقه الايقاع به واستخدامه كضحية لفرض تسلطهم وسطوتهم على غيره.
* ولكن من يرتكب العنف تجاه هذه النماذج الطفولية؟ ـ قد يأتي الولد الوحيد والمدلل على رأس القائمة لانه تعود تأمين كافة متطلباته بشكل مبالغ، بحيث يتحول الى كائن اناني بشع ولا يتورع عن اذية رفاقه من دون اي شعور بالذنب او الندم. فهو يعتبر ان كل شيء مباح له ومسموح به وهو دائماً على حق، لا سيما عندما يرتكب الاخطاء ويجد من يبررها له ويلبي رغباته في الحصول على كل شيء مهما كانت الوسيلة.
كذلك يلاحظ في لبنان كما في غيره من دول العالم الثالث ان الاولاد الذين وصلوا الى مناصب عالية بالواسطة والقوة وامتلكوا نفوذاً من دون كفاءة او تدريب، يتصرفون في المدرسة والشارع كما يتصرف اهلهم ويستبيحون كل شيء ولا يقبلون اي ملاحظة او معاملة بالمثل من رفاقهم، متكئين على سلطة اهلهم.
كذلك يشكل التلميذ الفاشل في دراسته نموذجاً للعنف، ذلك ان التقصير المدرسي يؤدي غالباً الى احتمالات ثلاثة، اولها الهروب الى اللامبالاة وتهميش الحضور. وثانيها الخضوع لوضعه ككسول وضعيف. والثالثة اللجوء الى العنف والمشاغبة ليلحق الاذى بالتلميذ الهادىء والمجتهد. وفي هذه الحالة ينبغي للاهل وللمدرسة متابعة وضعه لانه يعاني من اضطرابات نفسية يمكن معالجتها قبل ان تتحول الى امراض مستعصية تنسف مسيرته الدراسية وتعزز وضعاً يستحيل تقويمه في مراحل الدراسة الثانية. والاستهانة بالعنف المتبادل بين الاطفال تؤدي الى نهايات خطيرة في بعض الاحيان، فقد سجلت حالات انتحار طفولية نتيجة هذه الظاهرة في عدد من البلدان، كما شملت انحرافات نفسية وسلوكية خطيرة.
اما عن كيفية المعالجة، فالاساليب متنوعة. اولاً ينصح الاختصاصيون بمعرفة وضع الطفل الذي يقبل بالتحول الى ضحية عنف، كذلك معرفة وضع الطفل العنيف الذي يفتري على رفاقه، وذلك من خلال دراسة متأنية لاوضاع النموذجين والاطلاع على الماضي والحاضر وعلى المستوى الثقافي والاقتصادي والاجتماعي للبيئة حيث يعيش كل منهما لضبط مؤشرات كل ما يتعلق بهما في مسقبله.
واللافت ان علاج الحالتين يتشابه ويتقاطع. ويتطلب تنمية مواهب الطفل ليشعر بقيمته ويطرح وجوده بشكل مغاير في محيطه من خلال مساعدته على التأقلم والتخلص من الشعور بالنبذ او القبول بالتخلي عن صفات «السلطة» و«القوة» و«الترهيب» التي تصنع له هالته. ومساعدته في هذا الاطار ليعبر عن نفسه ويقدمها بشكل جيد يزيد من رصيده ويشجعه على الاستمرار وينتشله من الشعور باللامبالاة والهروب الى وسائل تضره وتضر غيره. ومن هذه الوسائل اكتشاف مواهبه الفنية او الرياضية او الفكرية واشراكه في نشاطات المدرسة خلال المعارض والمباريات وما شابه.
ويشير الاختصاصيون الى ندرة وجود طفل من دون مواهب، لكن المهم هو اكتشافها واقناعه باهميته من خلالها لتأطير طاقاته بشكل مثمر. كذلك يحاول بعض الاختصاصيين معالجة العنف بعنف اقوى يسلط على الولد، فيقمعه ويعرّفه عن كثب الى فظاعة ما يرتكبه، قد يكون مصدره الاهل او المدرسة. وهما عنصران كفيلان بافهامه ان الحاق الاذى بمن هو في عمره او اصغر امر غير مقبول. كذلك قد يعمد بعض التربويين الى ارساء توازن عنف يسمح للجميع بالتنفيس عن العدوانية التي تكمن بداخلهم ونسج علاقات واقعية بعيدة عن المثالية التي يصعب تطبيقها في الحياة، الامر الذي يمنح الاولاد تجربة تؤمن لهم مواجهة العنف الحقيقي الذي ينتظرهم في حياة الناضجين.
وتبقى علاقة الاهل باولادهم وبالمدرسة موضوعاً له الاولوية، اذ يجب مراقبة الطفل خلال العابه مع رفاقه واتصالاته بهم، كما يجب توطيد العلاقة بين البيت والمدرسة ومتابعتها عن كثب اذا كانت القضية تستوجب ذلك، مع التفريق بين عنف مبرمج يخطط له الطفل ببرودة اعصاب يستثمره ويستمر فيه، وبين عنف طارئ ولغوي يأتي كردة فعل على عنف سابق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الخيال
●|¦الحلآإأ بإسمي إنڪتب¦|●
●|¦الحلآإأ بإسمي إنڪتب¦|●
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 3968
نقاطي : 35760
تاريخ تسجيلي : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الخميس أغسطس 27, 2009 8:25 am

رائع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omran8.co.cc
crazy life
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 668
نقاطي : 31099
تاريخ تسجيلي : 02/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   السبت أغسطس 29, 2009 6:52 am

مشكوووووووووووووووووووورة عمررررري ع الموضووووووع موفقه لدى الرحمن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جالكسي
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 596
نقاطي : 30494
تاريخ تسجيلي : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الإثنين أغسطس 31, 2009 4:02 am

مشكورين حبايبي ع المرور

بس أنتبهو لا تستخدمون العنف مع أخوانكم ترا أنا عارفتكم وبسأل أخوانكم وبشوف تتعاملون وياهم بالعنف

ههههههههههه

مع أني عارفه أنكم ما تسوووونها

تحياتي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
crazy life
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 668
نقاطي : 31099
تاريخ تسجيلي : 02/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الإثنين أغسطس 31, 2009 8:52 am

إن شاء الله عمتي احاول التزم بنصيحتك


تامرين شيئ ثاني .......؟؟؟؟؟؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جالكسي
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 596
نقاطي : 30494
تاريخ تسجيلي : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الخميس سبتمبر 17, 2009 10:45 pm

خلي لأخوي يكبر ويتزوج ويجيب عيال ذيك الساعه قولي لي عمتي

ولا بتلتزمين بأوامري فاهمه

هههههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
crazy life
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 668
نقاطي : 31099
تاريخ تسجيلي : 02/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الجمعة سبتمبر 18, 2009 2:22 am

افاااا عليك باين انك همس المشاعر مو نور الإسلام

عمتي من باب الأحترام فاهمه

هههههههههههههه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جالكسي
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
مشرفة عالم الطفل و الأسرة
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 596
نقاطي : 30494
تاريخ تسجيلي : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الخميس أكتوبر 01, 2009 4:54 am

ههههههههههههههههههه

عيب لا تتكلمين على أحد

لا تذبحنا يوم الخميس

هههههههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العنود
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 224
نقاطي : 28670
تاريخ تسجيلي : 11/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنف الأطفال في المدارس   الإثنين فبراير 01, 2010 9:34 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عنف الأطفال في المدارس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جست لايك يو  :: العالم الإجتماعي :: عالم الطفل و الأسرة-
انتقل الى: