منتديات جست لايك يو


اذا ماوسعڪَ المنتدىآ تۈسعڪَ عيونـآإ يـآإ زائر,جْ ـمٌيٌع آڷحقۉق مٌحفۉظهـٍ لـِِّ جًِْسٌِِّتُِِّْ لآيَكَ يَوٍ
 
الرئيسيةالبوابة بحـثالتبادل الإعلاني التسجيلدخول

شاطر | 
 

 المناعة.. جيش الدفاع الإلهي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب المحبة
المراقبة العامة
المراقبة العامة


الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 1691
نقاطي : 32654
تاريخ تسجيلي : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: المناعة.. جيش الدفاع الإلهي   السبت أغسطس 08, 2009 1:39 pm

المناعة جيش الدفاع الإلهي لجسم الإنسان، تشبيه دقيق وهام ارتكزت عليه ندوة "جهاز المناعة بين الانفعال والألم" بساقية عبد المنعم الصاوي أحد منابر الثقافة بمصر، والتي نظمتها الرابطة العربية للإعلاميين العلميين مساء الأحد 7 يناير 2007، كأحد الندوات العلمية الشهرية التي تنوي المواظبة عليها.

وقد عرف ضيف الندوة الدكتور عبد الهادي مصباح -أستاذ المناعة والتحاليل الطبية- جهاز المناعة بأنه جيش الدفاع الإلهي الذي خلقه الله لحماية الأعضاء الأساسية في الجسم، وهذا الجيش ذو جناحين رئيسيين:

- الجناح الخلوي وينتج الخلايا التائية الليمفاوية T.Lymphocytes التي تنتجها غدة التيموس، وهي غدة في الصدر مجاورة للقلب.

- وهناك أيضا الجناح الخلطي المسئول عن إنتاج قذائف المدفعية المضادة والتي تسمى الأجساد المضادة، والموجهة حسب التركيب الجيني للميكروب المعتدي، والمصنع المسئول عن إعداد هذا الجناح هو الخلايا البائية الليمفاوية B.Lymphocytes التي تنتج من نخاع العظام.

والحقيقة أن القيادة العامة لهذا الجيش هي الخلايا الليمفاوية التائية المساعدة T.Helper التي تعد "مايسترو" الجهاز المناعي.

أما الأعضاء الثانوية فهي: الغدد الليمفاوية الموجودة في عدة مواضع بجسم الإنسان، واللوزتان اللتان تتسرع الأمهات في استئصالهما لأطفالهن دون علمهن بأنهما تمنعان الكثير من أمراض الجزء العلوي للجهاز التنفسي، والطحال، والكبد، والمخ، والرئة.

الهجوم خير وسيلة

كما شرح الدكتور مصباح طريقة مقاومة الجسم للكائنات الغريبة، فحين دخولها إليه تجد أمامها خلايا معينة تصنع له بصمة جينية، وتقدمها لقيادة الجهاز المناعي، لكي يصدر أوامره للقوة المتخصصة في مقاومة هذا النوع من الغزاة، ومقاومة جيش المناعة للبكتريا تختلف عن مقاومته للفطريات، وذلك يختلف عن الفيروسات والطفيليات، أو الخلايا السرطانية أو السموم... إلخ.

وبعد أن تحلل القيادة العليا لجيش المناعة بيانات الخصم وتحدد هويته، فإنها تعهد إلى القوة المتخصصة لكي تتولى أسلوب الدفاع: إما عن طريق الخلايا الأكولة التي تحيط بالكائن وتبتلعه، أو عن طريق قذائف المدفعية المضادة، أو الأجسام المضادة التي يتم صنعها حسب التركيب الجيني للميكروب المعتدي بناء على أوامر القيادة من الخلايا التائية المساعدة.

الألم.. رد فعل طبيعي

وتطرق الدكتور عبد الهادي إلى الألم الذي وصفه بأنة نعمة لا نتمناها رغم أهميتها، وأوضح ذلك بإشارته إلى أحد الحالات الفريدة التي صادفها خلال عمله، وكانت لشخص خلقه الله بدون مستقبلات للألم، حيث يمكن أن يضع يده في النار أو على الكهرباء دون الشعور بأي ألم، وكذلك يمكن أن يصاب بالتهاب في الزائدة الدودية مثلا دون أي رد فعل، وأضاف: "من هنا وجب علينا أن نحمد الله على نعمة الألم".

ثم تحدث عن مسار الألم، حيث أوضح أن له قنوات يسري بها ثم مستقبلات في المخ تستقبله لتعطي رد فعل، لذلك يجب توفر القنوات العصبية والمستقبلات لكي يشعر الإنسان بالألم.

وأشار أيضا إلى أن كل جزء في الجسم تمثله نقطة إحساس في المخ تستقبل الألم الواقع على هذا الجزء لتعطي أوامر برد الفعل الوقائي، وقد شبه الدكتور عبد الهادي مسار الألم بخط الهاتف الذي يتمثل في السماعة والسلك الذي يصل من خلاله الصوت الذي يستقبله الإنسان.

وذكر أن المناطق الأكثر إحساسا في الجسم هي الأصابع -خاصة الإبهام- والشفاه.

علاج الألم

كما تحدث أيضا عن بعض طرق علاج الألم الحالية، التي قد تعتمد على الأدوية الكيميائية، أو الجراحات أحيانا، أو العلاج الطبيعي، أو الحجامة، أو التدليك، أو الرياضة التي أشار إلى أنها تساعد على إفراز مادة الأدرينالين والنورأدرينالين في المخ وهما من المواد التي تحافظ على صحة نفسية جيدة للإنسان، وتحتوي على مسكنات وتزيد من قوة الجهاز المناعي.

وقد أكد الدكتور عبد الهادي في ختام الندوة على أن التوتر هو العدو الأول للصحة، سواء كان انفعاليا أو فسيولوجيا أو سلوكيا، ولكن أيا ما كان نوعه فهو يؤثر على الحالة النفسية ويؤدي إلى خفض قوة الجهاز المناعي وزيادة إفراز نسبة بعض الهرمونات وانخفاض البعض الآخر، كالهرمون الجنسي مثلا الذي ينخفض مع التوتر فتصعب معه إقامة علاقة زوجية قويمة.

ومما يؤكد على أن التوتر والانفعال يؤثر سلبا على قدرة الجهاز المناعي هو ما أشارت إليه دراسة أجريت مؤخرا توضح أن الطلبة قبل امتحاناتهم تنخفض مناعتهم بشكل ملحوظ نتيجة توترهم، ودراسة أخرى على المطلقات والأرامل أوضحت أن وفاة الزوج أو الانفصال عنه تؤدي إلى انخفاض كبير في مناعة أجسامهن.

وعليه ختم كلمته بنصيحة ثمينة قائلا: "ابتعد عن التوتر والانفعال الزائد لتحمي صحتك وتطيل عمرك".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الخيال
●|¦الحلآإأ بإسمي إنڪتب¦|●
●|¦الحلآإأ بإسمي إنڪتب¦|●
avatar

الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 3968
نقاطي : 36040
تاريخ تسجيلي : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: المناعة.. جيش الدفاع الإلهي   الثلاثاء أغسطس 11, 2009 4:37 pm

يعطيك العافية




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omran8.co.cc
قلب المحبة
المراقبة العامة
المراقبة العامة


الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 1691
نقاطي : 32654
تاريخ تسجيلي : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: المناعة.. جيش الدفاع الإلهي   الخميس أغسطس 13, 2009 4:48 pm

شكرا على المرور والأطلاع على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جسر المحبه
مشرفة عالم الصور
مشرفة عالم الصور


الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 469
نقاطي : 30391
تاريخ تسجيلي : 14/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: المناعة.. جيش الدفاع الإلهي   الجمعة أغسطس 21, 2009 1:45 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب المحبة
المراقبة العامة
المراقبة العامة


الجنس : انثى
عدد مشاركاتي : 1691
نقاطي : 32654
تاريخ تسجيلي : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: المناعة.. جيش الدفاع الإلهي   الجمعة أغسطس 21, 2009 8:00 pm

يسلمووو على المرور والأطلاع عليه يا لهفة مشتاقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المناعة.. جيش الدفاع الإلهي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جست لايك يو  :: العالم العام :: عالم سلامتك-
انتقل الى: